الصفحة الرئيسية الدليل الطبى استشيرينا دليل المراكز فهرس المقالات اتصلى بنا  
 

 

 

 الفحص الطبي قبل الزواج

 

الخطوات الكاملة لآلية الإنجاب

  للحجز السريع

 

فى الغرب: التبرع بالحيوانات المنوية يؤدى الى امراض وراثية

موضوعات ذات صلة
ناقش هذا الموضوع
اطبع هذا الموضوع
ارسل هذا الموضوع


ادخل البريد الاليكترونى

 



كشفت دراسة حديثة ان الرجال الذين يتبرعون بالحيوانات المنوية قد يؤدوى الى امراض تنقل الابناء ولابد من الحاجة إلى تشخيص للتأكد من خلوهم من الأمراض الوراثية

بدأ الخبراء يشككون في إجراءات التأكد من خلو مانحي الحيوانات المنوية من الأمراض المزمنة والوراثية بعد أن ورث تسعة أطفال أعراض مرض القلب عن والدهم البيولوجي.

وكان الوالد البالغ من العمر 23 سنة غير مدرك لضعف في عضلة القلب الذي ورثه بدوره والذي أدى إلى وفاة أحد أبنائه.

ويطلب عادة من مانحي الحيوانات المنوية أن يكشفوا عما إذا كانت أسرهم تعاني من مرض متوارث، لكن بعض هذه الأمراض قد لا يبدو للعيان.

وطالب أطباء أمريكيون في مقال بمجلة الجمعية الطبية الأمريكية بأن يدرج داء ضعف عضلة القلب ضمن الأمراض التي ينبغي يُتؤكد من خلو المانحين منها قبل قبول حيوانتهم المنوية.

لكن الخبراء البريطانيين يعتبرون أن تشديد الإجراءات الوقائية قد يثني المانحين عن التبرع.

وقد يصعب اكتشاف أعراض ضعف عضلة القلب، لعدم وضوحها أو لغيابها. فقد تشمل ألما في الصدر وانقطاعات في التنفس، وارتعاشات في القلب وفقدان الوعي.

لكن تشخيصا للقلب قد يُمكِّن من اكتشاف المرض.

ويعتبر أبناء مصاب بالداء معرضين بدورهم لخطر الإصابة بنسبة 50 في المئة.

وقد لا يؤدي الداء إلى الموت المباغت إلا في حالات قليلة.
 

   

العودة للصفحة السابقة

 

Source: BBC

 

Edited By: Hesham Al-Inany

 

Last Updated:1-11-2009


الصفحة الرئيسية | الدليل الطبى | استشيرينا | أهم المراكز | فهرس المقالات | اتصلى بنا

شروط الاستخدام (Terms of Use) | سياسة الخصوصية (Privacy Policy) | السياسة الاعلانية (Advertising Policy)

جميع الحقوق محفوظة لموقع خصوبة دوت كوم ©2002-2010
يحظر نشر أو نقل أو اقتباس أى مادة إعلامية أو علمية من هذا الموقع بدون إذن كتابى مسبق من صاحب حق النشر