الصفحة الرئيسية الدليل الطبى استشيرينا دليل المراكز فهرس المقالات اتصلى بنا  
 
  للحجز السريع

 

للرجال فقط ...

ما هوالحجم الطبيعى للعضو الذكرى؟

موضوعات ذات صلة
ناقش هذا الموضوع
اطبع هذا الموضوع
ارسل هذا الموضوع


ادخل البريد الاليكترونى

 

وصلتنا رسائل كثيره تسأل عن الحجم الطبيعى للاعضاء التناسليه للرجل وخاصة طول القضيب وبايجاز نقول ان هناك شبه اجماع بين الاطباء بان طول القضيب نسبى الى حد ما وانه لايوجد بالضبط رقم نستطيع ان نقول ان هذا هو المقاس الطبيعى! ولكننا نعتبر 9 سم كحد ادنى للعضو المنتصب وكذلك يجمع الاطباء على ان طول العضو ليس بتلك الاهميه التى يروج لها البعض بالنسبه لاداء العمليه الجنسيه اى انه ببساطه العباره التى تقول انه كلما زاد الطول زادت متعة المرأه خاطئه! وهى امور دعائيه مثل الافلام الاباحيه التى يستقى البعض منها ثقافته الجنسيه.

الشكل والحجم ليس لهما تأثير على الوظيفه
العضو الذكرى مثله مثل اعضاء اخرى فى الجسم مثل الفم والاذن والانف لايؤثر حجمها على اداء وظيفتها على اكمل وجه فلو ان حجم الاذن صغير مثلا لن يقلل ذلك من استقبالها للاصوات!! اى انها لن تتعطل عن السمع وكذلك الانف ان كبر او صغر هل يؤثر على الشم؟! وكذلك العضو الذكرى وظيفته الاساسيه نقل البول الى خارج الجسم اثناء التبول والثانيه اداء الجماع والقذف بشكل طبيعى ليحدث الحمل والوظيفتان الاولى لاتحتاج الى اطوال والثانيه تحتاج الى انتصاب طوله عدة سنتيمترات (4-7) لاختراق المهبل والقذف داخله

كيف تستمتع المرأه اثناء الجماع

أولاً: القناة المهبلية للمرأة تتكون من جدار يحيط بها بشكل دائري، وينقسم إلى جدار أمامي وجدار خلفي وجدارين جانبيين.
ثانيًا: طول الجدار الأمامي للقناة المهبلية حوالي 7 سم، وطول الجدار الخلفي حوالي 9 سم، أما معدل طول الجدارين الجانبيين حوالي 8 سم.
ثالثًا: تحدث المتعة الجنسية عن طريق نوعين من النهايات العصبية التي تقع في جدار المهبل:

النوع الأول: هو النهايات العصبية التي تستجيب للضغط.
والنوع الثاني: هو النهايات العصبية التي تستجيب للإطالة (للمطّ) وهذا "المطّ" ينتج عن استقامة الجدار المهبلي نتيجة لدخول القضيب بعد أن كان مموّجّا (مثل القماش المطوى على بعضه ثم يتم فرده) عند وضع الاسترخاء أو عدم النشاط الجنسي، وأما الضغط فبديهي بسبب أن القضيب المنتصب غير قابل للانخفاض أو الانضغاط؛ وبالتالي لابد أن يحدث هذا الضغط مما ينتج عنه ذلك الإحساس بالمتعة الجنسية.

رابعًا: الاهم هنا هو الانتصاب الجيد في حالة كون العضو الذكري حال الانتصاب من 4-7 سم او اكثر وهذا يكفي لإتمام العملية على خير وجه طالما لا يوجد عيب في الانتصاب أو القذف بشكل عام

وبناء عليه فان الذى يتصور ان طول او حجم او شكل العضو الذكرى هو الاهم فى الجنس هو واهم تماما ولكن لمن يهمه الامر ويريد امتاع زوجته واعطائها حقها فى الفراش عليه ان يقرأ ويفهم هذا الموضوع

تكبير القضيب بين الاوهام والحقيقه العلميه
فلان يجلس امام فيلم جنسى ويشاهد الممثل وله قضيب اكبر من قضيبه ويفعل اشياء لم تكن تخطر على باله من قبل والنتيجه انه يخرج بانطباع انه ليس رجلا! وكأن الرجوله هى فى الفراش. ويصاب باكتئاب ونظره دونيه للذات. شخص آخر يجلس مع مجموعه ويسمع منهم ان احدهم له قضيب حجمه كذا وكذا وان احدهم ظل يمارس الجنس من بعد العشاء حتى صلاة الفجر! فيصاب هو الاخر بنفس النتيجه.

ببساطه الشخص العادى كيف يعرف انه اقل من الطبيعى وانه اقل من الاخرين الا عندما يرى الاخرين ويقارن بين نفسه وبينهم وعادة لن يرى شخص عادى مثله عاريا ليتفحصه بل غالبا من فيلم او صوره اباحيه وهؤلاء يتم انتقائهم من النوادر الذين لديهم اعضاء غير عاديه. نعم غير عاديه مثل انتقاء نساء غير عاديه فى الجمال والجسم واشياء اخرى ينتقون رجال غير عاديين وهل يوجد رجل عادى او طبيعى يقبل بان يراه الناس فى مثل هذه الاوضاع المشينه. الواقع انهم شواذ فى كل شيء والاحصائيات العلميه تقول ان اغلبهم يعانى من البرود والشذوذ والعجز الجنسى! فكيف تقارن نفسك بهم والكارثه انك تعتبرهم المقياس الطبيعى وانت غير الطبيعى؟!

علميا وطبقا للمراجع العلميه المحترمه لايوجد رقم نستطيع ان نقول انه الطبيعى فيما يخص حجم القضيب ولكن يوجد مدى وهو الذى يوجد فيه غالبية الذكور وهو 8-13 سم عند الانتصاب و90% من الرجال عند هذا الرقم وهناك 5% اكثر وكذلك 5% اقل اما بخصوص اداء الوظيفه فان 4 سم اختراق للمهبل كافيه لاداء الجماع والانجاب!

يعنى مثلا الشعوب العربيه يتراوح طول الرجل فى الغالبيه بين 165-175 سم ولكن يوجد من هم دون 150 سم وكذلك يوجد من هم اكثر من مترين والاختلاف فى الصفات الجسمانيه متعدد.

هناك حقيقه علميه مؤكده طبقا للهيئه الامريكيه للدواء والغذاء وهى اكير هيئه مسئوله عن اى مستحضر دوائى فى العالم وكذلك الهيئه الاوربيه والجمعيه الدوليه لاطباء المسالك والجمعيه الامريكيه والاوربيه لاطباء المسالك انه لايوجد مستحضر دوائى سواء دهان او اقراص او حقن او ماشابه يؤدى الى تكبير العضو الذكرى وان كل مايتم الاعلان عنه فى هذا الشأن هو استنزاف لاموال المشترين، بل وقد يكون له اثار ضاره.

لماذا تريد ان تزيد حجم قضيبك؟

لانك ببساطه تعتقد انك تمتلك عضوا صغيرا وان ذلك قد يضعك فى موقف حرج امام زوجة المستقبل.
ماذا لو علمت انك انت الطبيعى وليس الذين رايتهم او سمعت عنهم؟
ماذا لو علمت ان المرأه اصلا لايهمها ذلك؟ فقد اكد مؤخرا احد اكثر خبراء الجنس شهره على شبكة ويب ام دى العالميه مايكل كاستلمان انه ابدا لم يتلق اى رساله من امرأه تشتكى ان قضيب زوجها او صديقها صغير بل احيانا العكس يشتكين من كبره وانها يؤلمها وانها قد كرهت الجنس وذلك طوال السنوات التى مرت عليه وهو يرد على اسئلة القراء وهى بالعشرات يوميا. وهؤلاء هن نسوة الغرب اللاتى لايخجلن وهذه الامور عندهم عاديه واكثرهن مارست الجنس مع اكثر من رجل ورأت الكثير من الرجال عرايا، خلافا للنساء العربيات اللاتى لم ترين ولم تعرفن غير أزوجهن فلن تقارنه برجل اخر.

تكبير القضيب جراحيا:
هناك جراحات عده لتصليح وتجميل القضيب مثل تلك الناتجه عن حوادث او خطأ اثناء الختان او تصليح عيوب خلقيه وغير ذلك.
اما تلك التى يقوم بها بعض الجراحين لزيادة طول القضيب او محيطه فان جمعية المسالك الامريكيه وجمعية التجميل الامريكيه لها رأى مناهض ويبين ان الاثار الجانبيه التى قد تنتج اكثر من الفائده المرجوه.
بالنسبه لزيادة طول القضيب هناك الجراحه الشهيره والتى تنطوى على قطع الرباط المعلق للقضيب بعظمة الحوض الاماميه مما يؤدى الى تحريره وخروج جزء كان مدفونا داخل الجسم مما يؤدى لزياده ظاهريه تتراوح مابين 2-5 سم ولكن هناك اثار جانبيه عديده لهذه الجراحه اهمها ان القضيب يصبح (سايب) عند الانتصاب يعنى لايكون محدود الحركه كما هو الطبيعى بل يتحرك فى جميع الجهات او يتراقص. وكذلك هناك احتمالية حدوث تلوث ميكروبى وسلس بولى والم مزمن بل الاخطر من كل ذلك عجز جنسى!!
وبالنسبه لعملية زيادة المحيط او السمك هناك عملية حقن الدهون تحت جلد القضيب ونسبة استمراريتها ضعيفه كذلك من عيوبها تكون كلاكيع غير منتظمه احيانا علاوه على الاثار الجانبيه السابقه.
الغريب انه فى احصائيه صادره عن مستشفى مايوكلينيك الشهير ان اكثر من 90% من الرجال الذين يتقدمون للقيام بمثل هذه العمليات هم من مجموعة المناسب او العادى يعنى من 8-12سم ولكنهم يتصورون انهم اقل من الطبيعى بعدما شاهدوا افلام جنسيه.

ملحوظه مهمه: الناس مختلفون فى الطول عن بعضهم فهذا طوله 160 سم وهذا 190 سم فهل هذا متميز عن هذا؟ وهل الاسمر متميز عن الابيض؟ وهل وهل؟ فى كل الاختلافات وكذلك حجم الاعضاء التناسليه ليست ميزه لهذا او عيب عند هذا كما انها لايمكن تغييرها ومن لم يرضى بما قسمه الله له فليذهب الى ارض غير ارضه! وملاحظه اخرى نوردها ايضا البعض يحس بالخجل من هذه الناحيه بل ربما يخاف من الزواج لئلا يكون وضعه حرجا امام زوجة المستقبل وهى اوهام لااساس لها من الصحه فالحجم لن يؤثر على متعتها كما ان الشيء المهم هنا ان هذه الزوجه العربيه المسلمه غالبا لن ترى رجالا آخرين لتقارن بينهم وبين الزوج القلق من هذه الناحيه! وكذلك ننبه الشباب المقبل على الزواج ان الجماع بين الزوج والزوجه موده ورحمه عاطفه ومتعه بين نصفين اصبحا واحد! وليست معركه حربيه يجهز لها كل طرف اقوى الاسلحه واطولها! ومن الثابت ان الرجل الذى يستطيع ان يداعب ويقبل ويشعر الزوجه بعاطفته وحبه هو الاشد تأثيرا عليها من ناحية الجنس (اكثر اثاره لها) بصرف النظر عن حجم قضيبه وهذه نتائج دراسات علميه فى معاهد محترمه كما ان القول بان الحجم مهم هو كمن يفضل ذات الثدى الاكبر على ذات الثدى الاصغر وفى هذه ايضا مذاهب هل نستطيع ان نقول ان هذه افضل من تلك ام ان الامر اذواق وود وحب والمرأه اثناء الجنس اكثر شيء يسوقها احساسها بالحب وانها مرغوبه من زوجها.

ملحوظه هامه 2: لايوجد دواء او مركب او مستحضر يؤخذ عن طريق الدهان او الحقن او البلع يؤدى الى تكبير حجم القضيب وان كل هذا محض نصب وجهل نحذركم منه وانه كما خلقك الله اسمر او ابيض ولون عينيك عسلى او اخضر وغير ذلك نفس الصفات التى ورثتها جينيا تقبلها كما هى ومن ضمنها حجم القضيب ومحاولة تغيير ذلك هو جرى خلف السراب لاطائل من وراءه الا فى حالات قليله جدا تحتاج لتدخل جراحى او علاج هرمونى وهذه حالات قليله يكون فيها حجم القضيب المنتصب اقل من 5-6سم ويحددها الطبيب المختص.

   

العودة للصفحة السابقة

 

Source: Original

 

Edited By: Dr. Hesham G. Al-Inany

 

Last Updated: 15-Apr-2007


الصفحة الرئيسية | الدليل الطبى | استشيرينا | أهم المراكز | فهرس المقالات | اتصلى بنا

شروط الاستخدام (Terms of Use) | سياسة الخصوصية (Privacy Policy) | السياسة الاعلانية (Advertising Policy)

جميع الحقوق محفوظة لموقع خصوبة دوت كوم ©2002-2010
يحظر نشر أو نقل أو اقتباس أى مادة إعلامية أو علمية من هذا الموقع بدون إذن كتابى مسبق من صاحب حق النشر